سنا مصر
أهلاً بك زائرنا الكريم فى منتداك سنا مصر
لو كنت هاوى ... لو كنت غاوى .....لو كنت ناوى

تعالى .............شاركنا .......رسالتنا
عقل صافى ....قلب دافى....مجتمع راقى



سنا مصر

منتدى اجتماعي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ادارة المنتدى : ترجو كل مَن لديه مواد علمية أوتعليمية أن يشارك بها وله جزيل الشكر
مرحبا يا رافد نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى سنا مصر ونتمنى لك المتعة والفائدة
أستغفر الله استغفاراً أرقى به بفضل الله و رحمته إلى درجات الأوابين


شاطر | 
 

 مهلاً أيها الشامتون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adhammorad
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 3110

الدولة : مصر
النواية الحسنه
تاريخ التسجيل : 27/06/2011
الوسام الذهبى
مزاجى :
المهنة :

مُساهمةموضوع: مهلاً أيها الشامتون   الثلاثاء 25 مارس - 21:49





مهلاً أيها الشامتون

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:
فقد روى البخاري ومسلم في الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تعوذوا بالله من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء) وفي رواية ( كان يتعوذ).

مصائب تستحق أن يتعوذ منها كل مؤمن، وبلايا ورزايا لا مخلص منها إلا الله فيستجار به، وربما من أشد تلك المصائب وقعا على النفس وتأثيرا بها هو " شماتة الأعداء "، فيفرح عدوك بما أصابك من سوء وما ألمت بك من محنة فيظهر فرحه ظريفريته واستخفافه بك مع شدة جرحك وكبير ألمك وعظيم مصيبتك.

ومن هنا نفهم ما أخرجه الحاكم بسند حسن من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو: (اللهم احفظني بالإسلام قائما واحفظني بالإسلام قاعدا واحفظني بالإسلام راقدا ولا تشمت بي عدوا حاسدا)، لأننا نتفهم طبيعة تلك النفوس الحاقدة الحاسدة التي ملأها خبثها ونتن ريحها من ذلك الغل حتى فقدت بصيرتها فلا تقذف إلا بالسموم ولا تخرج إلا الرديء، وكأن المولى يصف لنا حالهم فيقول جل في علاه:﴿ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾ [آل عمران: 120]، لأنها نفسية المنافق والفاجر والفاسق.

ينقل أهل التفسير عن وهب قال: أن أيوب عليه وعلى نبينا السلام قيل له: ما كان أشق عليك في بلائك: قال" شماتة الأعداء "، وهو " الضر " الذي أصابه حين نادى ربه فقال: ﴿ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 83] حيث كان لأيوب أخوان فأتياه فقاما بعيدا عنه لا يقدران أن يدنوا منه من نتن ريحه، فقال أحدهما: لو علم الله في أيوب خيرا ما ابتلاه بهذا البلاء؛ فلم يسمع شيئا أشد عليه من هذه الكلمة؛ فعند ذلك قال: ﴿ مَسَّنِيَ الضُّرُّ ﴾ ثم قال: "اللهم إن كنت تعلم أني لم أبت شبعان قط وأنا أعلم مكان جائع فصدقني" فنادى مناد من السماء "أن صدق عبدي" وهما يسمعان فخرا ساجدين.

وتأمل في شماتة فرعون من موسى وأخيه حين قال: ﴿ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ﴾ [الزخرف: 51، 52] بنفس خبيثة ساخرة حاقدة شامتة، حتى قال هارون عليه السلام لأخيه وهو يصدق لشماتة فرعون بهم: ﴿ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ ﴾ [الأعراف: 150].

إنه داء الشماتة الذي أصاب تلك النفوس المنحطة الوضيعة فلا غرابة من أن يتصف المجرمون الحاقدون بها، لكن الغرابة حين يصاب بعض أفراد أمتنا المسلمة بهذا الداء.. نعم الغرابة حين يشمت بمصائبك أقرب الناس إليه، والغرابة حين يفرح بألمك من كنت تعتقد أنه صاحبك وخليلك، والغرابة حين يسعد بجراحك من ينتسب إلى أمتك.

فيموت أخوة لنا هنا وهناك فترى الشامتين يغردون ويكتبون ويتحدثون بفرحهم وسرورهم نكاية بإخوانهم، ويحاصر إخوة لنا هنا وهناك فيعمل إعلام الشامتين على إظهار الغبطة والنشوة بما يحصل لأخوتهم، وتباد أمة منا في شرق الأرض أو غربها فيتصدى الشامتون لوسائل التواصل يردحون ويرقصون طربا لتلك الإبادة، وما ذلك إلا لأن الشامتين يختلفون مع أولئك في طروحاتهم أو آراءهم أو أفكارهم أو منهجيتهم.

ولا أدري كيف يبيح المسلم لنفسه الشماتة بأخيه المسلم؟ فهل لك أن تتشفى بمصيبة أخيك حتى وإن كنت تخالفه؟ ألم يرد على مسامعك ما أخرجه الشيخان في الصحيح: (إن النبي صلى الله عليه وسلم مرت به جنازة فقام، فقيل له إنها جنازة يهودي، فقال: أليست نفساً؟ ) فلو كان يهوديا ما جاز لك أن تشمت بمصيبته فكيف بأخيك المسلم؟

أما تخشى أيها الشامت.. أما تخشى أن تبتلى بمثل ما ابتلي به أخيك المسلم؟ كما روي في الأثر (لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك)، يذكر أهل التاريخ أن القائد صلاح الدين حين مات فرح بموته أحد قادة الأقاليم واسمه سيف الدين حتى أسرف في الشماتة بموت صلاح الدين فلم يمهله الله بعد ذلك إلا شهرين فمات بعدها.

حتى كان السلف يخافون من تلك الخصلة اللئيمة فقال أحدهم: شمت من رجل فقد أسنانه ففقدت أسناني، وقال آخر: شمت من رجل فقير فأصابني الفقر، وقال آخر: شمت بمفلس فأفلست، حتى قال ابن مسعود: إني لأخشى أن أشمت بكلب.

فكيف لنا أن نشمت بمصيبة مسلم؟ وبلية مؤمن؟
يروي أهل التفسير أن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه حين قدم المدينة مسلما، فكان المسلمون إذا رأوه قالوا ابن فرعون هذه الأمة فشكا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلت: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ ﴾ [الحجرات: 11] وكأنه يؤدبهم بعدم الشماتة من أخيهم مهما حصل منه ما حصل فيما مضى.

تأمل في النفوس الطاهر النقية الزكية كيف تتعامل مع خصومها، فهذا يوسف عليه السلام يوم أن يأتيه أخوته وهم في أوضع صورة وأذل عبارة فيقولون: ﴿ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ﴾ [يوسف: 88] فلم يشمت منهم لطاهرة قلبه وصفاء سريرته فقال: ﴿ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾، وهذا رسولك صلى الله عليه وسلم يدخل مكة فاتحاً فيقول: ما تظنون أني فاعل بكم؟ فقالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، فقال: اذهبوا فأنتم الطلقاء والله لا أقول لكم إلا ما قاله يوسف لأخوته: ﴿ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾.

أخي المسلم.. أختي المسلمة..

لا تشمت بمصيبة تحل بأخيك... فربما أُصبت بمثلها.

لا تشمت بمرض مسلم... فربما أُصبت به.

لا تشمت بخراب ديار قوم.. فربما تصاب بذاك.

وتعوذ بالله من شماتة الأعداء.

هذا والله من وراء القصد وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا.







الدنيا لاتاتى على مقاس قلوبنا اما ان تضيق؟

فــ تجبرنا على التنازل عن كثير من الاشياء الثمينه؟  
 
او ان تكبر فـــ نضيع ونتوهـ ونفقد الكثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
toto lino303
مستشاراداري
مستشاراداري
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 3060

الدولة : مصر
وسام القلم المميز
تاريخ التسجيل : 27/12/2010
العمر : 34
الوسام الذهبى
الموقع : الإسكندريه
مزاجى :
المهنة :

مُساهمةموضوع: رد: مهلاً أيها الشامتون   الإثنين 31 مارس - 23:54

شكرا لك بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهلاً أيها الشامتون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنا مصر :: ๑۩۞۩๑๏الأقـــســـام الأســلامــيـــه๏๑۩۞‏۩๑ :: ❤▒█░قسم المنتدى الأسلامى❤▒█-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـسنا مصر
 Powered by ®snamasr.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010