سنا مصر
أهلاً بك زائرنا الكريم فى منتداك سنا مصر
لو كنت هاوى ... لو كنت غاوى .....لو كنت ناوى

تعالى .............شاركنا .......رسالتنا
عقل صافى ....قلب دافى....مجتمع راقى



سنا مصر

منتدى اجتماعي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ادارة المنتدى : ترجو كل مَن لديه مواد علمية أوتعليمية أن يشارك بها وله جزيل الشكر
مرحبا يا شكري هشام نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى سنا مصر ونتمنى لك المتعة والفائدة
أستغفر الله استغفاراً أرقى به بفضل الله و رحمته إلى درجات الأوابين


شاطر | 
 

 الــداهــيــة ( الـقــيــوط )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهاجرة
vip
vip


انثى
عدد المساهمات : 1200

الدولة : مصر
تاريخ التسجيل : 28/12/2010
مزاجى :
المهنة :

مُساهمةموضوع: الــداهــيــة ( الـقــيــوط )   الخميس 14 يوليو - 13:14

لا
أحد يستطيع أن يتجاهله ، فهو منتشر تماماً من بانما ، وكوستاريكا في
أمريكا الوسطى ، وحتى شمال آلاسكا ، مروراً بكافة الولايات الأمريكية و
المقاطعات الكندية ، وتحاول الحكومتين الأمريكية والكندية الحد من تزايده
بقتل أكثر من 100 ألف كل عام ولكن لا فائدة ، فالحيوان داهية وماكر ومخادع ،
وذكي للغاية إن جاز التعبير .

وهو
من فصيلة الذئاب ، ولكنه أقل حجماً منها ، كما أن ذيله منفوش ، وفراءه
كثيف ، كما أن لون يتغير بفصول السنة ، فهو في الصيف بلون الأرض أو الروج
الجافة ، شيء من اللون البني الضارب الى السواد ، وفي فصل الشتاء يتغير
لونه الى الرمادي المشرب بالسواد .

ويستطيع
الكيوت أن ينطلق بسرعة 65 كيلومتراً في الساعة ، ولذلك يحافظ على وزنه
دائماً ، حتى يتمكن من الهروب ، ويعرفه الأمريكيون بإسم ذئب البراري
prairie Wolf ، ولكن العلماء يعتبرونه أدنى مراتب الذئاب ، وقد أحتل كل
البقاع المكسيكية والأمريكية التي كانت تسكنها فصيلة اللوبو lupus المنقرضة
التي تفوقه قوة وشراسة ، ولكن الكيوت يتاز بدهاء كبير يفوق مكر الثعالب .


فإذا
خرج أحد الرعاة من الزارع وهو غير مسلح في جولة داخل مزرعته ، شاهد هذه
الذئاب وهي قريبة منه ، فإذا تسلح في المرة التالية فلن تقع عيناه عليها
أبداً ، ويقول الصيادون الحكوميون أن الكيوت له حاسة شم قوية للبنادق
والبارود ، ولكن بعض العلماء يقولون أن حاسة الحيوان لا تعتمد على الشم فقط
، بقدر اعتماده على حاسة قراءة الأفكار التي لا يعرف الإنسان عنها شيئا .

ويقول
أحد الصيادين الحكوميين ، إن هذا الحيوان أبرع محتال رآه في حياته ، فقد
استطاع نزع اللحوم في جميع طعوم مصائدة الفولاذية الست والثلاثين ، وعندما
دس سماً مميتاً داخل اللحم ، لم يقترب منه أحد .

وحدث
خلال الحرب العالمية الثانية ، أن اتخذت القيادة الجوية في ولاية تكساس
مكاناً مهجوراً لتدريب الطيارين على قذف القنابل وإطلاق الرصاص قبل إرسالهم
الى الجبهة ، وهجرة قطعان الذئاب المنطقة ، بعد توالي انفجارات القنابل ،
ولكنها عادت بعد قليل ، فلم يكن الأمر سيئاً كما اعتقدت في البداية ، إذ إن
القنابل يرجع إليها الفضل في إبعاد كلاب الصيد والصيادين .


والمدهش
أنه يتمتع بمهارة فائقة في الحصول على طعامه بأقل مجهود ، إذ يرقب نسراً
حتى يصطاد شيئاً ، ثم يختطف منه فريسته ، أو يرصد حيواناً صغيراً ينبش حجر
أرنب بري أو سنجاب ، ثم ينقض على الفريسة فور خروجها من الجحر ، ولكنه يعرف
حدوده ولا يتجاوزها أبداً ، فلن يمكنه مثلاً أن ينزع فريسة من نمر أمريكي
جاجوار وإلا كان ذلك نهايته ، فهو إذن لا يرغب في أن يبدد قواه في الجري
والمطاردة والنزاع والشجار والقتال ، ويتحايل بشتى السبل على قوته ، وهو
لذلك يتناول كل ما يتناوله البشر في حياتهم اليومية ، وقد يضطر الى اصطياد
السحالي والحشرات والحياة عند الضرورة ، فضلاً عن الفئران والسناجب وسائر
القوارض الصغيرة وكذلك الطيور وثمار الفواكه ، ولكنه وجبته المفضلة هي
الأرانب البرية .

ويقول
أحد مراقب الطيور إنه كان يراقب سرباً من طيور الكوركي في سهول ولاية نيو
مكسيكو وقد شخص بأبصاره نحو كيوت عند تل قريب ، ويبدو أن الحيوان قد جن
جنونه ، لإذ أخذ يموء ويقفز ويدور ويصعد وينزل ويصرخ . وفي نفس الوقت شاهد
كيوتاً آخر ، وهو يدور دورة واسعة خلف سرب الطيور ، ثم يقترب منها بحذر
شديد ، فلما اقترب بما فيه الكفاية انقض بسرعة واقتنص طائراً ، بينما كانت
الطيور ترقب بدهشة زميله المجنون ، واقتسم الذئبان صيدهما ، بعد أن أدى كل
منهما دوره .

وقد
اكتشف اثنان من الذئاب البرية مدخلاً لأسرة من حيوان الراكون الصغير ،
فأخذ الإثنان يشتمان مداخل الحجر المتعددة ، وقاما بسدها جميعاً عدا فتحة
واحدة بالأغصان والأحجار الصغيرة ، ثم قبعا على بعد من هذه الفتحة ، حتى
خرجت الأسرة بالكامل تستطلع الأمر ، فانقض عليها الذئبان .


أما
الكيوت نفسه فيقيم وجاره عند سفح تل ، أو تحت صخرة بارزة ، أو حتى تحت
جذع شجرة ضخمة ، وهو في الغالب يتخذ حجرين منفصلين عن بعضهما ، ولكن على
مقربة منه ، أحدهما للأم وصغارها ، والآخر له ، ثم إنه يلازم انثاه لمدة
سنة على الأقل ، يدافع عنها وعن أولادها ، ويحضر لهم الطعام ، وقد
لايفترقان مدى الحياة .

وأنثى
الكيوت هي التي تختار أب أولادها ، ثم تضع مرة واحدة في السنة ، مابين
أربعة جراء الى عشرة في بطن وحد ، وأول درس يتلقاه الصغار أن الأخطار تحيق
بهم من كل جانب وفي أية لحظة ، ومن غير المسموح لهم بأي حال من الاحوال
تخطي حدود الوجار .

وقد
شاهد أحد علماء الحيوان أب أسرة في طريقه الى جحره ، وعندما شاهده الصغار
أسرعوا الى لقائه وهو يتساقطون بعضهم فوق البعض ، ولكنهم توقفوا على بعد
حوالي 50 متراً من الوجار ، مهما كانت المسافة التي تفصلهم عن أبيهم . وبعد
فترة يأخذ الأب صغاره واحداً واحداً خارج الوجار لتعليمهم الصيد ، ويبدءون
بصيد الحشرات الكبيرة ، ثم يتدرج المر لصيد الفئران والأرانب البرية ، كما
يتدخل الوالدان لفض الشجار بينهم وتعليمهم . ويتمتع الصغير بحماية والديه
حتى يبلغ العام من عمره ، فيقيم لنفسه وجاراً منفصلاً ولكن ليس بعيداً عن
موطنه .


يدافع
الوالدان عن وجارهما بالحيلة ، حيث يستدرجان كلاب الصيد في مطاردة طويلة
وبعيداً عن الصغار ، وكانهما يستمتعان برياضة تستلزم الجرأة والشجاعة ، حيث
يدور أحدهما في دورة واسعة ثم يستريح ، بينما يستانف الاخر دورته في
اتجاه آخر ، وفي النهاية يخفيان آثارهما في جدول ماء أو شاطئ بحيرة
.والكلاب السلوقية المدربة من أكبر أعداء الذئاب الأمريكية في البراري ،
حيث أنها سريعة ، ويمكنها القضاء عليها لو تمكنت من أحدها ، ولكنها ليست في
ذكاء الكيوت ودهائه ، حيث يمكنه أن يخدع مجموعة منها في مطاردة طويلة ، ثم
يختفي دون أثر . ويبدو أن ذئب البراري يجيد التنكر حتى يخدع مطارديه أو
فريسته ، فقد يقوم هذا الحيوان الداهية في التمرغ في الأعشاب ، حتى اذا
اصطبغت باللون الأخضر ، فإذا طوردت بعد ذلك توارت بين الأعشاب .

ويستطيع
الكيوت أن يعيش حياته كلها في البراري والسهول المفتوحة والأراضي البور ،
دون أن يقترب منه أحد ، ولكنه لا يرغب في مثل هذه الحياة ، ولذلك تجده أقرب
الى المدن والقرى والمزارع المأهواة ، أي بين أعدائه انفسه ، يطاردونه
باستمرار ، ويهرب منهم دائماً ولكنه يحصل على طعامه منهم غالباً .وقد
ابتكر طرقاً مذهلة للهروب من مطارديه ، حيث يقفز فوق السيارات السريعة بخفة
، ثم يتركها بعد أن يفقد مطاردون أثره ، وهو يعرف أن الكثيري تخلصون من
بقايا طعاهم في السيارات ، كما أنها تدهس الكثير من القوارض والطيور وحتى
الضفادع ، ولذلك تراه دائماً بالقرب من الطرق السريعة بحثاً عن طعامه
الوفير ، وربما حتى الفاكهة .

كما
ان له أسلوباً خاصاً في تبليغ رسالات التحذير أو غيرها ، فالعواء الحاد
الطويل إحدها ، يتناقله الاخرون واحداً بعد آخر لمسافات طويلة . ولكن احداً
لم يستطع بعد أن يحل رموز هذه اللغة .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
adhammorad
ادارة
ادارة


ذكر
عدد المساهمات : 3110

الدولة : مصر
النواية الحسنه
تاريخ التسجيل : 27/06/2011
الوسام الذهبى
مزاجى :
المهنة :

مُساهمةموضوع: رد: الــداهــيــة ( الـقــيــوط )   الخميس 14 يوليو - 13:18

يسلموووووووووووووووووووووا موضوع رائع جدا عنه ومتكامل كملن

كل الشكر والاحترام لكى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الدنيا لاتاتى على مقاس قلوبنا اما ان تضيق؟

فــ تجبرنا على التنازل عن كثير من الاشياء الثمينه؟

او ان تكبر فـــ نضيع ونتوهـ ونفقد الكثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الــداهــيــة ( الـقــيــوط )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنا مصر :: منتديات الصحة والبيئة :: البيئة-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـسنا مصر
 Powered by ®snamasr.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010