سنا مصر
أهلاً بك زائرنا الكريم فى منتداك سنا مصر
لو كنت هاوى ... لو كنت غاوى .....لو كنت ناوى

تعالى .............شاركنا .......رسالتنا
عقل صافى ....قلب دافى....مجتمع راقى



سنا مصر

منتدى اجتماعي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
ادارة المنتدى : ترجو كل مَن لديه مواد علمية أوتعليمية أن يشارك بها وله جزيل الشكر
مرحبا يا تعالى واغتنم عمرك ... 060111020601hjn4r686 وليد السيد راضي تعالى واغتنم عمرك ... 060111020601hjn4r686 نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى سنا مصر ونتمنى لك المتعة والفائدة
أستغفر الله استغفاراً أرقى به بفضل الله و رحمته إلى درجات الأوابين


شاطر
 

 تعالى واغتنم عمرك ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سنا مصر
صاحبة المنتدى
صاحبة المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 9271
تعالى واغتنم عمرك ... 7aV76083
الدولة : مصر
وسام الأدارى المميز
تاريخ التسجيل : 18/11/2010
الوسام الذهبى
الموقع : سنا مصر
مزاجى : تعالى واغتنم عمرك ... 823931448
المهنة : تعالى واغتنم عمرك ... Profes10

تعالى واغتنم عمرك ... Empty
مُساهمةموضوع: تعالى واغتنم عمرك ...   تعالى واغتنم عمرك ... I_icon10الإثنين 11 أبريل - 23:47

الحمد للـه الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، والصلاة والسلام على نبيه محمد، وعلى آله الطاهرين، وصحبه الأخيار، أما بعد:-
- فإن الموت خطـاف، وإن الحياة الدنيا دار الغرور،
من اغــتــر بزينتها وواقــع مساخـط ربه الـعـزيـز الجبار حكم على نفسه
بالبوار والخسار، ومن جعلها مطــيـة له للدار الآخرة، وذلك بأن التزم أوامر
ربه تعالى على قــدر المستطاع وكف النفس عن الهوى، فقد فاز وكانت له
العقبى الحسنى، قال اللـه تعالى من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب )،
20 / الشورى، والمعنى – كما في حدائق الروح 26 / 95 -:" من كان يريد
بأعماله، وكسبه ثواب الآخرة، نوفقه لصالح الأعمال، ونجزه بالحسنة عشر
أمثالها، إلى ما شاء اللـه تعالى، ومن كان سعيه موجها إلى شؤون الدنيا
وطلب طيباتها، واكتساب لذاتها، وليس له هم في أعمال الآخرة، نؤته منها ما
قسمناه، وليس له في ثواب الآخرة حظ، فالأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى
"،أهـ.

- وعليه فحري بـالـمـرء مـنـا أن لا يمضي يوما من عمره إلا ويتقرب إلى ربه الرحمن الرحيم بالطاعات،
كأن يجعل لنفسه أورادا من الذكر بعد الصلوات، أو قراءة القرآن، أو
يــتـنـفـل بالصيام، أو بالتصدق بما وسعه، أو بـتأديـة العمرة، أو مساعدة
الملهوف وغيره من ذوي الحاجات، أو يداوم على أذكار النوم والاستيقاظ ودعالم
المنزل والخروج منه وركوب الـدابة وغيرها من أذكار تجعل لسان المرء رطبا
بذكر اللـه تعالى، وإن لم يستطع فليكف شره عن المسلمين، فهو صدقة منه على
نفسه، وفي ذلك من الأحاديث ما هو طيب زكي، فمن ذلك:-

الحديث الأول:-
- أخرج الإمام أحمد – كما في صحيح الجامع حــ 8069 –
عن أبي ذر رضي اللـه عنه، قال رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم :" يصبح
على كل ســلامى من ابن آدم صدقة، تسليمه على من لقي صدقة، وأمره بالمعروف
صدقة، ونهيه عن المنكر صدقة، وإماطة الأذى عن الطريق صدقة، وبضعه أهله
صدقة، ويجزي من ذلك كله ركعتان من الضحى، قالوا: يا رسول اللـه أحدنا يقضي
شهوته وتكون له صدقة ؟، قال: أرأيت لو وضعها في غير حلها ألم يكن يأثم
"،أهـ.

الحديث الثاني:-
- أخرج أحمد – كما في صحيح الجامع حــ 4037 - عن
أبي موسى رضي اللـه عنه، عن النبي صلى اللـه عليه وسلم قال: على كل مسلم
صدقة، فإن لم يجد فيعمل بيديه، فينفع نفسه ويتصدق، فإن لم يستطع فيعين ذا
الحاجة الملهوف، فإن لم يفعل فيأمر بالخير، فإن لم يفعل فيمسك عن الشر
فإنه له صدقة "،أهـ.

الحديث الثالث:-
- أخرج البخاري ومسلم – كما في صحيح الجامع، حــ
793 - عن أبي هريرة رضي اللـه عنه، قال رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم :"
إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به،
أو ولد صالح يدعو له "، أهـ.

الحديث الرابع:-
- أخرج ابن ماجه – كما في صحيح الجامع حــــــ
2231 - عن أبي هريرة رضي اللـه عنه، قال رسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم:"
إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته، علما نشره، وولدا صالحا
تركه، ومصحفا ورثه، أو مسجدا بناه، أو بيتا لابن السبيل بناه، أو نهرا
أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته، تلحقه من بعد موته "، أهـ.

- فـهـذه بعض الأحاديث، وجميعها تدور حول حث
المسلم على العبادة والطاعة، وتـنـوع – في سبيل ذلك - العبادات، فلا
تقصرها في أنواع معينة،
لئلا تـمـل النفس، ولتجد لذة العبادة، ولأن
طاقات وقدرات الناس تختلف من شخص لآخر، فتجد أحدهم يقوى على قيام الليل
ولا يقوى على الصيام، وبعضهم يقوى على الصيام ولا يقوى على الصدقة، وهذا
لــون من ألــوان التيـسيـر ورفع الحرج عن المكلفين، إذ ليس من مقصود
الشارع التعنت والتشديد على الناس، بل مقصوده أن يـسـلك بالناس مسلك طاعة
مولاهم الكريم الحنان، فالشريعة موضوعة لإخراج العبد من طاعة هواه إلى
طاعة مولاه تبارك وتعالى، وفي سـبيـل ذلك يُـذلـل الشارع الحكيم للمكلفين
العبادات ويـُيـســرهـا لهم، وهذا التـذلـيـل والتيسير على نــوعـيـن:-

الـنـوع الأول:- شــرع
عـبـادات مــيــســرة ٌ في نفسها، لا يكتنفها مشقة غير اعتيادية، بل تكون
واقعة تحت مقدور المكلف، كالصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، وحتى الجهاد
فهو مقرون بالقدرة والاستطاعة.

الـنـوع الثاني:- تنويع
العبادات وعدم قصرها على أنواع وصور معينة، فـالـفـرائـض منوعة، لم تقصر
على الصلاة فحسب أو على الحج، وبـاب الــتــطوع أوســع من بـاب
الـفـرائـض، وهو يبدء من الأذكار القولية ويـمـر برفع الأذى عن الطريق
ومساعدة الملهوف ونحوها من أعمال، ثم ينتقل إلى التطوعات العملية كالتنفل
بالصلاة، والصوم، والصدقة، والعمرة، ومــا إليها من أعمال تطوعية.

وكــل هـذا من مظاهر كمال الشرع الحنيف وعدم تركه لأي جانب من جوانب العبادة أو الحياة من التشريع الرباني، بل شـمل التشريع كل شـيء، مصداقا لقول اللـه تعالى
ما فرطنا في الكتاب من شيء )، 38 / الأنعام، فالشارع الحكيم شرع عبادات
حسناتها جارية، تجري مثوبـتـهـا على العبد حتى وإن كانت ميـتـا، على ما
مضى ذكـره في حديثي أبي هريرة، وفي هذا من الترغيب للمكلفين على فعل
الطاعات وفـتـح باب الـعـمـل الصالح ما يدفع المسلم ويحثه على أن يختار ما
يمكنه فعله من الحسنات الجارية دون حرج ولا مشقة، فمن لم يستطع أن يبث
علما، فليساهم في طباعة الكتب الشرعية، فضلا عن طباعة القرآن الكريم
وتوزيعه على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، أو يقوم بطبع القرآن الكريم
مــذيــلا بالتفسير عبر جمعيات خيرية تقوم بمثل هذا المشروع، وهنا كلمة
لأصحاب المواقع الدعوية متمثلة في:

إن المواقع الدعوية تضحى - مع مرور الزمن -
كالكتاب يـتـخـيـر متصفحه قراءة أي فصوله شاء، وهي مما يمكن أن تـنـدرج تحت
عنوان ( علم ينتفع به ) بحسب مقصد ونية أصحاب المواقع الدعوية
، وعليه
فليحرص أصحاب هذه المواقع على أن لا ينشروا إلا ما فيه نفع للقارىء،
والذي يـبـيـن النافع من الضار هو الشرع الحنيف، وليحتسب أصحاب المواقع
الدعوية في عملهم نية نـشـر ( علم ينتفع به )، لتجري عليهم حسنات ما
يبثونه من علم، أو ما ينشرونه من كلمات توجيهية، أو دعـوات خيرية، أو
نـصـائـح علمية.

والمقصود :- أن على
المسلم أن يـغـتـنـم عـمـره، ويـعلم أن ما مضى من عـمـره هو ما سيستقبله
في الآخرة، إن خيرا فخير، وإن شرا – عياذا باللـه تعالى – فشر،
وأن
يكون حريصا على فعل الطاعات، والاستكثار منها بحسب طاقته وقوته، وأن يحرص
على الإسهام في بـاب ( الحسنات الجارية ) التي أخبر بها الشارع الحكيم،
وأن يـدخـر لنفسه من العمل الصالح – بعد كلمة التوحيد – ما يـزحـزحه عن
النار، ويدخله الجنة، قال اللـه تعالى فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع
الغرور )، 185 / آل عمران، ولا ييأس من رحمة اللـه تعالى، مهما واقــع من
معاص وموبقات، بل حتى لــو وقــع في الــشــرك فإن اللـه تعالى يقبل التوبة
منه، متى ما كانت التوبة في وقتها، قال اللـه تعالى
إنما التوبة على اللـه للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب
فأولئك يتوب اللـه عليهم وكان اللـه عليما حكيما، وليست التوبة للذين
يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين
يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما )، 17 و 18 / النساء، وقال
المولى سبحانه إنه لا ييأس من روح اللـه إلا القوم الكافرون )، 87 / يوسف، وقــد أردنا بـمـقـالـتـنـا هــذه الـتـذكــيــر، واللـه من وراء القصد، وبه نستعين
منقوووووول.


يا مصر القلب مش قادر يشوف غيرك ..
ولا قادر ينول خيرك ..
ولا قادر يكون من غير جناح .. طيرك ..
لكن بردو بيستحمل ..
يقول عادي ولا يهمك ...
أنا اتعودت يا غالية متدقيش ..
مانا هافضل كده عايش على أمل إني بكره هاعيش


تعالى واغتنم عمرك ... 9fa854a965e4291d6c5b1635859d09b6






   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://snamasr.ahlamontada.com/
toto lino303
مستشاراداري
مستشاراداري
toto lino303

ذكر
عدد المساهمات : 3060
تعالى واغتنم عمرك ... 7aV76083
الدولة : مصر
وسام القلم المميز
تاريخ التسجيل : 27/12/2010
العمر : 36
الوسام الذهبى
الموقع : الإسكندريه
مزاجى : تعالى واغتنم عمرك ... 665449037
المهنة : تعالى واغتنم عمرك ... Collec10

تعالى واغتنم عمرك ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: تعالى واغتنم عمرك ...   تعالى واغتنم عمرك ... I_icon10الخميس 14 أبريل - 15:45

شكرا لك استاذه سنا على موضوعك الرائع جدا


تعالى واغتنم عمرك ... Zsj81083
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعالى واغتنم عمرك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنا مصر :: ๑۩۞۩๑๏الأقـــســـام الأســلامــيـــه๏๑۩۞‏۩๑ :: ❤▒█░قسم المنتدى الأسلامى❤▒█-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـسنا مصر
 Powered by ®https://snamasr.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010