سنا مصر
أهلاً بك زائرنا الكريم فى منتداك سنا مصر
لو كنت هاوى ... لو كنت غاوى .....لو كنت ناوى

تعالى .............شاركنا .......رسالتنا
عقل صافى ....قلب دافى....مجتمع راقى



سنا مصر

منتدى اجتماعي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
ادارة المنتدى : ترجو كل مَن لديه مواد علمية أوتعليمية أن يشارك بها وله جزيل الشكر
مرحبا يا اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  060111020601hjn4r686 وليد السيد راضي اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  060111020601hjn4r686 نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى سنا مصر ونتمنى لك المتعة والفائدة
أستغفر الله استغفاراً أرقى به بفضل الله و رحمته إلى درجات الأوابين


شاطر
 

 اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mostafa@@@
 
 
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 98
اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  7aV76083
الدولة : مصر
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر : 20
المهنة : اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Studen10

اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Empty
مُساهمةموضوع: اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة    اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  I_icon10الثلاثاء 26 أبريل - 20:13


اللطم والنياحة



اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة
روينا في صحيح البخاري عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله ليس منا
من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوىالجاهلية وروينا في صحيحهما عن أبي موسى
الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله برئ من الصالقة والحالقة والشاقة الصالقة التي
ترفع صوتها بالنياحة والحالقة التي تحلق شعرها وتنتفه عند المصيبة والشاقة التي تشق
ثيابها عند المصيبة وكل هذا حرام باتفاق العلماء وكذلك يحرم نشر الشعر ولطم الخدود
وخمش الوجه والدعاء بالويل والثبور وعن أم عطية رضي الله عنها قالت أخذ علينا
رسول
الله في البيعة أن لا ننوح رواه البخاري وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال
قال رسول
الله اثنتان في الناس هما بهم كفر الطعن في الأنساب والنياحة على الميت رواه مسلم
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال لعن رسول الله النائحة والمستمعة رواه أبو
داود وعن أبي بردة قال وجع أبو موسى الأشعري فغشي عليه ورأسه في حجر امرأة من أهله
فأقبلت تصيح برنة فلم يستطع أن يرد عليها فلما أفاق قال أنا بريء مما برئ منه
رسول
الله إن رسول الله برئ من الصالقة والحالقة والشاقة وعن النعمان بن بشير رضي الله
عنه قال أغمي على عبدالله بن رواحة فجعلت أخته تعدد عليه فتقول واكذا واكذا فقال
حين افاق ما قلت شيئا إلا قيل لي أنت كذا أنت كذا أخرجه البخاري وفي الصحيحين
أن
رسول الله قال الميت يعذب في قبره بما نيح عليه وعن أبي موسى رضي الله عنه قال ما
من ميت يموت فيقوم باكيهم فيقول واسيداه واجبلاه واكذا واكذا ونحو ذلك إلا وكل به
ملكان يلهزانه أهكذا أنت أخرج الترمذي وقال النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم
القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب وقال إنما نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين
صوت عند نغمة ولهو ولعب ومزامير شيطان وصوت عند مصيبة خمش في وجوه وشق في جيوب ورنة
شيطان وقال الحسن صوتان ملعونان مزمار عند نغمة ورنة عند مصيبة
وقال رسول الله إن
هذه النوائح يجعلن صفين في النار فينبحن في أهل النار كما تنبح الكلاب وعن الأوزاعي
إن عمر بن الخطاب سمع صوت بكاء فدخل ومعه غيره فمال عليهن ضربا حتى بلغ النائحة
فضربها حتى سقط خمارها وقال أضرب فإنها نائحة ولا حرمة لها إنها لا تبكي بشجوكم
إنها تهريق دموعها لأخذ دراهمكم وإنها تؤذي موتاكم في قبورهم وأحياءكم في دورهم
لأنها تنهى عن الصبر وقد أمر الله به وتأمر بالجزع وقد نهى الله عنه وأعلم أن
النياحة رفع صوت بالندب تعديد النائحة بصوتها محاسن الميت وقيل هو البكاء عليه مع
ذكر محاسنه قال العلماء ويحرم رفع الصوت بإفراط بالبكاء وأما البكاء على الميت من
غير ندب ولا نياحة فليس بحرام روينا في صحيح البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله
عنهما أن رسول الله عاد سعد بن عبادة ومعه عبدالرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص
وعبدالله بن مسعود رضي الله عنهم فبكى رسول الله فلما رأى القوم بكاء
رسول الله بكوا فقال ألا تسمعون أن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا أو
يرحم وأشار إلى لسانه وروينا في صحيحهما عن أسامة بن زيد أن رسول الله
فقال سعد ما
هذا يا رسول الله قال هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده
الرحماء وروينا في صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله دخل على ابنه
إبراهيم وهو يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله تذرفان فقال له عبدالرحمن بن عوف وأنت
يا رسول الله قال يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى فقال إن العين لتدمع والقلب
يحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وأنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون وأما الأحاديث
الصحيحة أن الميت يعذب ببكاء أهله عليه فليست على ظاهرها وإطلاقها بل هي مؤولة
واختلف العلماء في تأويلها على أقوال أظهرها والله أعلم أنها محمولة على أن يكون له
سبب في البكاء إما أن يكون قد أوصاهم به أو غير ذلك قال أصحاب الشافعي ويجوز قبل
الموت وبعده ولكن قبله أولى للحديث الصحيح فإذا وجبت فلا تبكين باكية وقد نص
الشافعي والأصحاب أنه يكره البكاء بعد الموت كراهة تنزيه ولا يحرم وتأولوا حديث فلا
تبكين باكية على الكراهة والله أعلم فصل وإنما كان للنائحة هذا العذاب واللعنة
لأنها تأمر بالجزع وتنهى عن الصبر والله ورسوله قد أمر بالصبر والاحتساب ونهيا عن
الجزع والسخط قال الله تعالى يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله
مع الصابرين قال عطاء عن ابن عباس يقول إني معكم أنصركم ولا أخذلكم قال الله تعالى ولنبلونكم أي لنعاملنكم معاملة المبتلى لأن الله يعلم عاقبة الأمور فلا يحتاج إلى
الابتلاء ليعلم العاقبة ولكنه يعاملهم معاملة من يبتلى فمن صبر أثابه على صبره ومن
لم يصبر لم يستحق الثواب وقول الله بشيء من الخوف والجوع قال ابن عباس يعني خوف
العدو والجوع يعني المجاعة والقحط ونقص من الأموال يعني الخسران والنقصان في المال
وهلاك المواشي والأنفس بالموت والقتل والمرض والشيب والثمرات يعني الحوائج وأن لا
تخرج الثمرة كما كانت تخرج ثم ختم الآية بتبشير الصابرين ليدل على أن من صبر على
هذه المصائب كان على وعد الثواب من الله تعالى فقال تعالى
وبشر الصابرين ثم نعتهم
فقال الذين إذا أصابتهم مصيبة أي نالتهم نكبة مما ذكر ولا يقال فيما أصيب بخير
مصيبة قالوا إنا لله عبيد الله فيصنع بنا ما يشاء وإنا إليه راجعون بالهلاك
وبالفناء ومعنى الرجوع إلى الله الرجوع إلى انفراده بالحكم إذ قد ملك في الدنيا
قوما الحكم فإذا زال حكم العباد رجع الأمر إلى الله عز وجل وعن عائشة رضي الله عنها
أن رسول الله قال ما من مصيبة يصاب بها المؤمن إلا كفر الله بها عنه حتى الشوكة
يشاكها رواه مسلم وعن علقمة بن مرثد بن سابط عن أبيه قال قال رسول الله من أصيب
بمصيبة فليذكر مصيبته بي فإنها أعظم المصائب وقال رسول الله إذا مات ولد العبد يقول
الله للملائكة قبضتم ولد عبدي فيقولون حمدك واسترجع فيقول الله تعالى ابنوا لعبدي
بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد وعن رسول الله قال
يقول الله تعالى ما لعبدي عندي
جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسب إلا الجنة رواه البخاري
وقال عليه
الصلاة والسلام من سعادة بني آدم رضاه بما قضى الله ومن شقاة ابن آدم سخطه بما قضى
الله تعالى وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال إذا قبض ملك الموت عليه السلام روح
المؤمن قام على الباب ولأهل البيت ضجة فمنهم الصاكة وجهها ومنهم الناشرة شعرها
ومنهم الداعية بويلها فيقول ملك الموت عليه السلام مم هذا الجزع ومم هذا الفزع
فوالله ما انتقصت لأحد منكم عمرا ولا ذهبت لأحد منكم برزق ولا ظلمت لأحد منكم شيئا
فإن كانت شكايتكم ظريفطكم علي فإني والله مأمور وإن كان على ميتكم فإنه مقهور وإن
كان على ربكم فأنتم به كافرون وإن لي بكم عودة بعد عودة حتى لا أبقي منكم أحدا
قال
رسول الله والذي نفسي بيده لو يرون مكانه ويسمعون كلامه لذهلوا عن ميتهم ولبكوا على
أنفسهم فصل في التعزية عن عبدالله بن مسعود عن النبي قال من عزى مصابا فله مثل أجره
رواه الترمذي وعن أبي بردة رضي الله عنه عن النبي قال لفاطمة رضي الله عنها من عزى
ثكلى كسي بردا من الجنة رواه الترمذي وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما
أن رسول الله قال لفاطمة رضي الله عنها ما أخرجك يا فاطمة من بيتك قالت أتيت أهل
هذا البيت فترحمت إليهم ميتهم وعزيتهم به وعن عمرو بن حزم عن النبي ما من مؤمن يعزي
أخاه بمصيبة إلا كساه الله من حلل الكرامة يوم القيامة واعلم رحمك الله أن التعزية
هي التصبير وذكر ما يسلي صاحب الميت ويخفف حزنه ويهون مصيبته وهي مستحبة لأنها
مشتملة على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي أيضا داخلة في قول الله تعالى
وتعاونوا على البر والتقوى وهذا من أحسن ما يستدل به في التعزية واعلم أن التعزية
هي الأمر بالصبر مستحب قبل الدفن وبعده قال أصحاب الشافعي من حين يموت الميت وتبقى
بعد الدفن إلى ثلاثة أيام قال أصحابنا وتكره التعزية بعد ثلاثة أيام لأن التعزية
تسكن قلب المصاب والغالب سكون قلبه بعد الثلاثة فلا يجدد له الحزن هكذا قاله
الجماهير من أصحابنا وقال أبو العباس من أصحابنا لا بأس بالتعزية بعد ثلاثة أيام بل
تبقى أبدا وإن طال الزمان قال النووي رحمه الله والمختار أنها لا تفعل بعد ثلاثة
أيام إلا في صورتين استثناهما أصحابنا وهما إذا كان المعزي أو صاحب المصيبة غائبا
حال الدفن واتفق رجوعه بعد ثلاثة أيام والتعزية بعد الدفن أفضل منها قبله لأن أهل
الميت مشغولون بتجهيزه ولأن وحشتهم بعد دفنه لفراقه أكثر هذا إذا لم ير منهم جزعا
فإن رآه قدم التعزية ليسكنهم والله أعلم ويكره الجلوس للتعزية يعني أن يجتمع أهل
الميت في بيت ليقصدهم من أراد التعزية ولفظ التعزية مشهور وأحسن ما يعزى به ما
روينا في الصحيحين عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال أرسلت إحدى بنات
رسول الله
للرسول تدعوه وتخبره أن ابنا لها في الموت فقال عليه الصلاة والسلام للرسول ارجع
إليها فأخبرها أن لله ما أخذ وله ما أعطي وكل شيء عنده بأجل مسمى فمرها فلتصبر
ولتحتسب وذكر تمام الحديث قال النووي رحمه الله فهذا الحديث من أعظم قواعد الإسلام
المشتملة على مهمات كثيرة من أصول الدين وفروعه والآداب والصبر على النوازل كلها
والهموم والأسقام وغير ذلك من الأغراض ومعنى قوله إن لله ما أخذ إن العالم كله ملك
لله لم يأخذ ما هو لكم بل هو أخذ ما هو له عندكم في معنى العارية وقوله وله ما أعطى
ما وهبه لكم ليس خارجا عن ملكه بل هو له سبحانه يفعل فيه ما يشاء وكل شيء عنده بأجل
مسمى فلا تجزعوا فإن من قبضه فقد انقضى أجله المسمى فمحال تأخيره أو تقديمه عنه
فإذا علمتم هذا كله فاصبروا واحتسبوا ما نزل بكم والله أعلم وعن معاوية بن أياس عن
أبيه رضي الله عنه عن النبي أنه فقد رجلا من أصحابه فسأل عنه فقالوا يا رسول الله
ابنه الذي رأيته هلك فلقيه النبي فسأله عن ابنه فأخبره أنه هلك فعزاه عليه ثم قال
يا فلان إيما كان أحب إليك أن تمتع به عمرك أو لا تأتي غدا بابا من أبواب الجنة إلا
وجدته قد سبقك إليه يفتحه لك فقال يا نبي الله يسبقني إلى الجنة يفتحها لي وهو أحب
إلي قال فذلك لك فقيل يا رسول الله هذا له خاصة أم للمسلمين عامة قال بل للمسلمين
عامة وعن أبي موسى عن النبي أنه خرج إلى البقيع فأتى امرأة جاثية على قبر تبكي فقال
لها يا أمة الله إتقي الله واصبري قالت يا عبدالله إبي أنا الحرى الثكلى قال يا أمة
الله إتقى الله واصبري قالت يا عبد الله لو كنت مصابا عذرتني قال يا أمة الله إتقي
الله واصبري قالت يا عبدالله قد أسمعتني فانصرف قال فانصرف عنها
رسول الله وبصر بها
رجل من المسلمين فأتاها فسألها ما قال لك الرجل فأخبرته بما قال وبما ردت عليه فقال
لها أتعرفينه قالت لا والله قال ويحك ذلك رسول الله فبادرت تسعى حتى أدركته فقالت
يا رسول الله أصبر قال إنما الصبر عند الصدمة الأولى أي إنما يجمل الصبر عند مفاجاة
المصيبة وأما فيما بعد فيقع السلو طبعا وفي صحيح مسلم مات إبن لأبي طلحة من أم سليم
فقالت لأهله لا تحدثوا أبا طلحة حتى أكون أنا أحدثه فجاء أبو طلحة فقربت إليه عشاء
فأكل وشرب ثم تصنعت له أحسن ما كانت تتصنع قبل ذلك فوقع بها فلما رأت أنه قد شبع
وأصاب منها قالت يا أبا طلحة أرأيت لو أن قوما أعاروا عاريتهم أهل بيت فطلبوا
عاريتهم ألهم أن يمنعوهم قال لا قالت أم سليم فاحتسب ابنك قال فغضب أبو طلحة فقال
تركتني حتى إذا تلطخت أخبرتيني بابني والله لا تغلبيني على الصبر فانطلق حتى أتى
رسول الله فأخبره بما كان فقال رسول الله
بارك الله لكما في ليلتكما فذكر الحديث
وفي الحديث ما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر وقال علي رضي الله عنه للأشعث بن
قيس إنك إن صبرت إيمانا واحتسابا وإلا سلوت كما تسلو البهائم وكتب حكيم إلى رجل قد
أصيب بمصيبة إنك قد ذهب منك ما رزئت به فلا يذهبن عنك ما عرضت عنه وهو الأجر وقال
آخر العاقل يصنع أول يوم من أيام المصيبة ما يفعله الجاهل بعد خمسة أيام قلت قد علم
أن ممر الزمان يسلي المصاب فلذلك أمر الشارع بالصبر عند الصدمة الأولى وبلغ الشافعي
رضي الله عنه أن عبدالرحمن بن مهدي رحمه الله مات له ابن فجزع عليه عبدالرحمن جزعا
شديدا فبعث إليه الشافعي رحمه الله يقول يا أخي عز نفسك بما تعزي به غيرك واستقبح
من فعلك ما تستقبحه من فعل غيرك واعلم أن أمضى المصائب فقد سرور وحرمان أجر فكيف
إذا اجتمعا مع اكتساب وزر فتناول حظك يا أخي إذا قرب منك قبل أن تطلبه وقد نأى عنك
ألهمك الله عند المصائب صبرا وأحرز لنا ولك بالصبر أجرا وكتب إليه يقول إني معزيك
لا أني على ثقة من الحياة ولكن سنة الدين فما المعزي بباق بعد ميته ولا المعزى ولو
عاشا إلى حين وكتب رجل إلى بعض إخوانه يعزيه بابنه أما بعد فإن الولد على والده ما
عاش حزن وفتنه فإذا قدمه فصلاة ورحمة فلا تحزن على ما فاتك من حزنه وفتنته ولا تضيع
ما عوضك الله تعالى من صلاته ورحمته وقال موسى بن المهدي لإبراهيم بن سلمة وعزاه
بابنه أسرك وهو بلية وفتنة وأحزنك وهو صلاة ورحمة وعزى رجل رجلا فقال إن من كان لك
في الآخرة أجرا خير ممن كان في الدنيا سرورا وفرحا وعن عبدالله بن عمر رضي الله
عنهما أنه دفن إبنا له ثم ضحك عند القبر فقيل له أتضحك عند القبر فقال أردت أن أرغم
الشيطان وعن ابن جريج رحمه الله قال من لم يتعرض مصيبته بالأجر والاحتساب سلا كما
تسلو البهائم وعن حميد الأعرج قال رأيت سعيد بن جبير رحمه الله يقول في ابنه ونظر
إليه إني أعلم خير خلة فيك قيل وما هي قال بموت فأحتسبه وعن الحسن البصري رحمه الله
إن رجلا حزن على ولد له وشكا ذلك إليه فقال الحسن كان ابنك يغيب عنك قال نعم كان
غيبته أكثر من حضوره قال فاتركه غائبا فإنه لم يغب عنك غيبة إلا لك فيها أجر أعظم
من هذه فقال يا أبا سعيد هونت علي وجدي على إبني ودخل عمر بن عبدالعزيز على ابنه في
وجعه فقال يا يني كيف تجدك قال أجدني في الحق قال يا بني لأن تكون في ميزاني أحب
إلي من أن أكون في ميزانك قال يا أبت لأن يكون ما تحب أحب إلي من أن يكون ما أحب
ومات ابن الإمام الشافعي فأنشد يقول وما الدهر إلا هكذا فاصطبر له رزية مال أو فراق
حبيب ووقعت في رجل عروة الآكلة فقطعها من الساق ولم يمسكه أحد وهو شيخ كبير ولم يدع
ورده تلك الليلة إلا إنه قال لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا وتمثل بهذه الأبيات لعمري
ما أهويت كفي لريبة ولا نقلتني نحو فاحشة رجلي ولا قادني سمعي ولا بصري لها ولا
دلني رأيي عليها ولا عقلي وأعلم أني لم تصبني مصيبة من الدهر إلا قد أصابت فتى قبلي
وقال رضي الله عنه اللهم إن كنت ابتليت فقد عافيت وإن كنت أخذت فقد أبقيت أخذت عضوا
وأبقيت أعضاء وأخذت إبنا وأبقيت أبناء وقدم على الوليد في تلك الليلة رجل أعمى من
بني عبس فسأله عن عينيه فقال بت ليلة في بطن واد ولم أعلم في الأرض عبسيا يزيد ماله
على مالي فطرقنا سيل فذهب ما كان لي من مال وأهل وولد غير بعير وصبي وكان البعير
صعبا فند أي شرد فاتبعته فما جاوزت الصبي إلا بيسير حتى سمعت صوته فرجعت فإذا رأس
الصبي في بطنه فقتله ثم اتبعت البعير لآخذه فنفحني برجله فأصاب وجهي فحطمه وأذهب
عيني فأصبحت لا أهل لي ولا مال ولا ولد ولا بعير فقال الوليد انطلقوا به إلي عروة
ليعلم أن في الأرض من هو أشد منه بلاء وذكر أن عثمان رضي الله عنه لما ضرب جعل يقول
والدماء تسيل على لحيته لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين اللهم إني
أستعين بك عليهم وأستعينك على جميع أموري وأسألك الصبر على ما ابتليتني وقال
المدائني رأيت بالبادية امرأة لم أر جلدا أنضر منها ولا أحسن وجها منها فقلت تالله
أن فعل هذا بك الاعتدال والسرور فقالت كلا والله إني لبدع أحزان وخلف هموم وسأخبرك
كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم الأضحى والصبيان يلعبان فقال
الأكبر للأصغر أتريد أن أريك كيف ذبح أبي الشاة قال نعم فذبحه فلما نظر إلى الدم
جزع ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج أبوه في طلبه فتاه أبوه فمات عطشا فأفردني
الدهر فقلت لها وكيف أنت والصبر فقالت لو دام لي لدمت له ولكنه كان جرحا فاندمل وعن
ابن عباس رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله يقول من كان له فرطان من أمتي دخل
الجنة يعني ولدين قالت عائشة رضي الله عنها بأبي أنت وأمي فمن كان له فرط قال ومن
كان له فرط يا موفقة قلت فمن لم يكن له فرط من أمتك قال أنا فرط أمتي لم يصابوا
بمثلي وعن أبي عبيدة رضي الله عنه عن أبيه قال قال رسول الله من قدم ثلاثة من الولد
لم يبلغوا الحنث كانوا له حصنا من النار فقال أبو الدرداء قدمت اثنين قال واثنين
قال أبي بن كعب سيد القراء قدمت واحدا قال وواحدا ولكن ذلك في أول صدمة وعن وكيع
قال كان لإبراهيم الحربي ابن وكان له عشرة سنة قد حفظ القرآن وتفقه من الفقه
والحديث شيئا كثيرا فمات فجئت أعزيه قال لي كنت أشتهي موت ابني هذا قلت يا أبا
إسحاق أنت عالم الدنيا تقول مثل هذا قد أنجب وحفظ القرآن وتفقه الفقه والحديث قال
نعم رأيت في المنام كأن القيامة قد قامت كأن صبيانا في أيديهم قلال ماء يستقبلون
الناس يسقونهم وكأن اليوم يوم حار شديد حره قال فقلت لأحدهم إسقني من هذا الماء قال
فنظر إلي وقال لي ليس أنت أبي فقلت ومن أنتم نحن الصبيان الذين متنا في الإسلام
وخلفنا آباءنا نستقبلهم فنسقيهم الماء قال فلهذا تمنيت موته وروى مسلم عن أبي حسان
قال قلت لأبي هريرة رضي الله عنه حدثنا بحديث تطيب به أنفسنا عن موتانا قال نعم
صغارهم دعاميص الجنة يتلقى أحدهم أباه أو قال أبويه فيأخذ بثوبه أو قال بيده فلا
ينتهي حتى يدخله الجنة وعن مالك بن دينار رحمه الله تعالى
قال كنت في أول أمري مكبا
على اللهو وشرب الخمر فاشتريت جارية وتسريت بها وولدت لي بنتا فأحببتها حبا شديدا
إلى أن دبت ومشت فكنت إذا جلست لشرب الخمر جاءت وجذبتني عليه فأهرقته بين يدي فلما
بلغت من العمر سنتين ماتت فأكمدني حزنها قال فلما كان ليلة النصف من شعبان بت وأنا
ثمل من الخمر فرأيت في النوم كأن القيامة قد قامت وخرجت من قبري وإذا بتنين قد
تبعني يريد أكلي والتنين الحية العظيمة قال فهربت منه فتبعني وصار كلما أسرعت يهرع
خلفي وأنا خائف منه فمررت في طريقي على شيخ نقي الثياب ضعيف فقلت يا شيخ بالله
أجرني من هذا التنين الذي يريد أكلي وإهلاكي فقال يا ولدي أنا شيخ كبير وهذا أقوى
مني ولا طاقة لي به ولكن مر وأسرع فلعل الله أن ينجيك منه قال فأسرعت في الهرب وهو
ورائي فأشرفت على طبقات النار وهي تفور فكدت أن أهوي فيها وإذا قائل يقول لست من
أهلي فرجعت هاربا والتنين في أثري فأشرفت على جبل مستنير وفيه طاقات وعليها أبواب
وستور وإذا بقائل يقول أدركوا هذا البائس قبل أن يدركه عدوه فتحت الأبواب ورفعت
الستور وأشرقت علي منها أطفال بوجوه كالأقمار وإذا ابنتي معهم فلما رأتني نزلت إلى
كفة من نور وضربت بيدها اليمنى إلى التنين فولى هاربا وجلست في حجري وقالت يا أبت
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق فقلت يا بنية وأنتم
تعرفون القرآن قالت نحن أعرف به منكم قلت يا بنية ما تصنعون ههنا قالت نحن من مات
من أطفال المسلمين أسكنا ههنا إلى يوم القيامة ننتظركم تقدمون علينا فقلت يا بنية
ما هذا التنين الذي يطاردني ويريد إهلاكي قالت يا أبت ذلك عملك السوء قويته فأراد
إهلاكك فقلت ومن ذلك الشيخ الضعيف الذي رأيته قالت ذلك عملك الصالح أضعفته حتى لم
يكن له طاقة بعملك السوء فتب إلى الله ولا تكن من الهالكين قال ثم ارتفعت عني
واستيقظت فتبت إلى الله من ساعتي فانظر رحمك الله إلى بركة الذرية إذا ماتوا صغارا
ذكورا كانوا أو إناثا وإنما يحصل للوالدين النفع بهما في الآخرة إذا صبروا واحتسبوا
وقالوا الحمد لله إنا لله وإنا إليه راجعون فيحصل لهم ما وعد الله تعالى بقوله
الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله أي نحن وأموالنا يصنع بنا ما يشاء وإنا إليه
راجعون إقرار بالهلاك والفناء وعن ثوبان رضي الله عنه قال قال رسول الله ما أصاب
عبدا مصيبة إلا بإحدى خلتين إما بذنب لم يكن الله ليغفر له إلا بتلك المصيبة أو
بدرجة لم يكن الله يبلغه إياها إلا بتلك المصيبة وقال سعيد بن جبير لقد أعطيت هذه
الأمة عند المصيبة ما لم تعط الأنبياء قبلهم إنا لله وإنا إليه راجعون ولو أعطيته
الأنبياء عليهم السلام لأعطيه يعقوب عليه السلام إذ يقول يا أسفي على يوسف وعن أم
سلمة رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله يقول من قال عند المصيبة إنا لله وإنا إليه
راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها إلا آجره الله وأخلف له خيرا منها
قالت فلما توفي أبو سلم قالت من خير من أبي سلمة ثم قلتها فأخلفني الله رسول الله
رواه مسلم وعن الشعبي أن شريحا قال إني لأصاب المصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات
أحمده إذ لم يكن أعظم منها وأحمده إذ رزقني الصبر عليها وأحمده إذ وفقني للاسترجاع
لما أرجو من الثواب وأحمده إذ لم يجعلها في ديني وقوله أولئك عليهم صلوات من ربهم
ورحمة الصلوات من الله الرحمة والمغفرة وأولئك هم المهتدون يريد الذين اهتدوا
للترجيع وقيل إلى الجنة والثواب وعن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
قال نعم العدلان ونعم العلاوة أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة نعم العدلان وأولئك
هم المهتدون نعم العلاوة وأما إذا سخط صاحب المصيبة ودعا بالويل والثبور أو لطم خدا
أو شق جيبا أو نشر شعرا أو حلقه أو قطعه أو نتفه فله السخط من الله تعالى وعليه
اللعنة رجلا كان أو امرأة وقد روي أيضا أن الضرب على الفخذ عند المصيبة يحبط الأجر
وقد روي أن من أصابته مصيبة فخرق عليها ثوبا أو لطم خدا أو شق جيبا أو نتف شعرا
فكأنما رمحا يريد أن يحارب ربه وقد تقدم أن الله عز وجل
لا يعذب ببكاء العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا يعني ما يقوله صاحب
المصيبة بلسانه يعني من الندب والنياحة وقد تقدم أن الميت يعذب في قبره
بما نيح عليه إذا قالت النائحة وأعضداه واناصراه واكاسياه جبذ الميت وقيل
له أنت عضدها أنت ناصرها أنت كاسيها فالنواح حرام لأنه مهيج للحزن ودافع
عن الصبر وفيه مخالفة التسليم للقضاء والإذعان لأمر الله
تعالى حكاية قال صالح المري كنت ذات ليلة جمعة بين المقابر فنمت وإذا بالقبور قد
شققت وخرج الأموات منها وجلسوا حلقا حلقا ونزلت عليهم أطباق مغطية وإذا فيهم شاب
يعذب بأنواع العذاب من بينهم قال فتقدمت إليه وقلت يا شاب ما شأنك تعذب من بين
هؤلاء القوم فقال يا صالح بالله عليك بلغ ما آمرك به وأد الأمانة وارحم غربتي لعل
الله عز وجل أن يجعل لي على يديك مخرجا إني لما مت ولي والدة جمعت النوادب والنوائح
يندبن علي وينحن كل يوم فأنا معذب بذلك النار عن يميني وعن شمالي وخلفي وأمامي لسوء
مقال أمي فلا جزاها الله عني خيرا ثم بكى حتى بكيت لبكائه ثم قال يا صالح بالله
عليك اذهب إليها فهي في المكان الفلاني وعلم لي المكان وقل لها لم تعذبي ولدك يا
أماه ربيتني ومن الأسواء وقيتني فلما مت في العذاب رميتني يا أماه لو رأيتيني
الأغلال في عنقي والقيد في قدمي وملائكة العذاب تضربني وتنهرني فلو رأيت سوء حالي
لرحمتيني وإن لم تتركي ما أنت عليه من الندب والنياحة الله بيني وبينك يوم تشقق
سماء عن سماء ويبرز الخلائق لفصل القضاء قال صالح فاستيقظت فزعا ومكثت في مكاني
قلقا إلى الفجر فلما أصبحت دخلت البلد ولم يكن لي هم إلا الدار التي لأم الصبي
الشاب فاستدللت عليها فأتيتها فإذا بالباب مسود وصوت النوادب والنوائح خارج من
الدار فطرقت الباب فخرجت إلي عجوز فقالت ما تريد يا هذا فقلت أريد أم الشاب الذي
مات فقالت وما تصنع بها هي مشغولة بحزنها فقلت أرسليها إلي معي رسالة من ولدها
فدخلت فأخبرتها فخرجت أم وعليها ثياب سود ووجهها قد اسود من كثرة البكاء واللطم
فقالت لي من أنت قلت أنا صالح المري جرى لي البارحة في المقابر مع ولدك كذا وكذا
رأيته في العذاب وهو يقول يا أمي ربيتيني ومن الأسواء وقيتيني فلما مت في العذاب
رميتيني وإن لم تتركي ما أنت عليه الله بيني وبينك يوم تشقق سماء عن سماء فلما سمعت
ذلك غشي عليها وسقطت إلى الأرض فلما أفاقت بكت بكاء شديدا وقالت يا ولدي يعز علي
ولو علمت ذلك بحالك ما فعلت وأنا تائبة إلى الله تعالى من ذلك ثم دخلت وصرفت النوائح ولبست غير تلك الثياب وأخرجت إلي كيسا فيه دراهم كثيرة وقالت يا صالح تصدق
بهذه عن ولدي قال صالح فودعتها ودعوت لها وانصرفت وتصدقت عن ولدها بتلك الدراهم
فلما كان ليلة الجمعة الأخرى أتيت المقابر على عادتي فنمت فرأيت أهل القبور قد
خرجوا من قبورهم وجلسوا على عادتهم وأتتهم الأطباق وإذ ذاك الشاب ضاحك فرح مسرور
فجاءه أيضا طبق فأخذه فلما رآني جاء إلي فقال يا صالح جزاك الله عني خيرا خفف الله
عني العذاب وذلك بترك أمي ما كانت تفعل وجاءني ما تصدقت به عني قال صالح فقلت وما
هذه الأطباق فقال هذه هدايا الأحياء لأمواتهم من الصدقة والقراءة والدعاء ينزل
عليهم كل ليلة جمعة يقال له هذه هدية فلان إليك فارجع إلى أمي وأقرئها مني السلام
وقل لها جزاها الله عني خيرا قد وصل إلي ما تصدقت به عني وأنت عندي عن قريب فاستعدي
قال صالح ثم استيقظت وأتيت بعد أيام إلى دار أم الشاب وإذا بنعش موضوع على الباب
فقلت لمن هذا فقالوا لأم الشاب فحضرت الصلاة عليها ودفنت إلى جانب ولدها بتلك
المقبرة فدعوت لهما وانصرفت فنسأل الله أن يتوفانا مسلمين ويلحقنا بالصالحين
ويعصمنا من النار إنه جواد كريم رؤوف رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toto lino303
مستشاراداري
مستشاراداري
toto lino303

ذكر
عدد المساهمات : 3060
اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  7aV76083
الدولة : مصر
وسام القلم المميز
تاريخ التسجيل : 27/12/2010
العمر : 36
الوسام الذهبى
الموقع : الإسكندريه
مزاجى : اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  665449037
المهنة : اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Collec10

اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة    اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  I_icon10السبت 30 أبريل - 19:18

بارك الله فيك شكرا على الموضوع المفيد


اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Zsj81083
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وسام البدرى
مستشاراداري
مستشاراداري
وسام البدرى

ذكر
اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  1344244651611
عدد المساهمات : 2884
اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  7aV76083
الدولة : مصر
وسام اوفياء المنتدى
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 25
وسام نجم المنتدى
الموقع : Asuit
مزاجى : اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  224058236
المهنة : اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Studen10

اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة    اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  I_icon10الثلاثاء 7 يونيو - 4:06

ميرسى على المووضوع وجزاك الله خيرا


اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  242371alsh3er

اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  807176783

اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة  1371069964291

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللطم والنياحة وشق الثوب وحلق الرأس ونتفه والدعاء بالويل والثبور عند المصيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنا مصر :: ๑۩۞۩๑๏الأقـــســـام الأســلامــيـــه๏๑۩۞‏۩๑ :: ❤▒█░قسم المنتدى الأسلامى❤▒█-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـسنا مصر
 Powered by ®https://snamasr.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010