سنا مصر
أهلاً بك زائرنا الكريم فى منتداك سنا مصر
لو كنت هاوى ... لو كنت غاوى .....لو كنت ناوى

تعالى .............شاركنا .......رسالتنا
عقل صافى ....قلب دافى....مجتمع راقى


سنا مصر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

سنا مصر

منتدى اجتماعي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
ادارة المنتدى : ترجو كل مَن لديه مواد علمية أوتعليمية أن يشارك بها وله جزيل الشكر
مرحبا يا الوحدة الاولى 060111020601hjn4r686 وليد السيد راضي الوحدة الاولى 060111020601hjn4r686 نشكر لك إنضمامك الى أسرة منتدى سنا مصر ونتمنى لك المتعة والفائدة
أستغفر الله استغفاراً أرقى به بفضل الله و رحمته إلى درجات الأوابين


 

 الوحدة الاولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
happy_dream
 
 
happy_dream

انثى
عدد المساهمات : 101
الوحدة الاولى 7aV76083
الدولة : مصر
تاريخ التسجيل : 21/11/2012
العمر : 20
الموقع : ادكو
مزاجى : الوحدة الاولى 530793983
المهنة : الوحدة الاولى Studen10

الوحدة الاولى Empty
مُساهمةموضوع: الوحدة الاولى   الوحدة الاولى I_icon10الأربعاء 19 ديسمبر - 18:02


المجموعة الشمسية (The Solar System) :

من
منا لا يعرف المجموعة الشمسية وكواكبها ، ولكن أحيانا يختلط علينا الأمر ؛
لوجود العديد من الأجسام الكونية ، وكثيرًا ما كان الإنسان يجول ببصره نحو
السماء متسائلا عن سر وجود هذه الأجسام ، فاعتقد إنها نهاية سوداء للكون
محتوية على مصابيح تختلف في درجة لمعانها ، وبقي مُسَلِّمًا بما يرى فترة
طويلة من الزمن .

ومع التقدم العلمي والتكنولوجي أصبح الإنسان
اليوم يمتلك العديد من الأدوات التي تعينه على دراسة الفضاء والتأمل في
الكون ، ومعرفة الكثير من المعلومات عن هذا العالم الغامض . فقد استطاع
الإنسان بمركباته الفضائية التي أرسلها إلى الفضاء ، وبالأجهزة الدقيقة
التي تحتويها ، والأجهزة الأرضية التي يستخدمها ، أن يتوصل إلى مفاهيم
جديدة جعلته أمام حيرة أخرى ، يفكر في خلق الكون ، بل يفكر في مدى وجود
حضارات ومخلوقات في مناطق أخرى من هذا الكون الفسيح .

فهيا
بنا عزيزي القارئ نتعرف في البداية على الأجسام الكونية ، والتي توجد في
الفضاء الخارجي ، ثم نتناول بعد ذلك دراسة المجموعة الشمسية ومكوناتها .
وأهم هذه الأجسام هي


1- المجرات (Galaxies) :

فهيا
بنا عزيزي القارئ نتعرف في البداية على الأجسام الكونية ، والتي توجد في
الفضاء الخارجي ، ثم نتناول بعد ذلك دراسة المجموعة الشمسية ومكوناتها .
وأهم هذه الأجسام هي :

وقد تكون المجرة حلزونية أو بيضاوية بدرجات متفاوتة .

والمجرة
التي نتبعها تعرف بمجرة سكة التبانة أو الدرب اللبني ، ويوجد بها نحو 129
مجموعة نجمية ، وكل مجموعة تتكون من نحو 100 ألف نجم مثل نجمنا الشمس ،
وتدور كلها حول مركز واحد هو مركز المجرة ، وتقع الشمس في الثلث الثالث
للمجرة(1).

2- النجوم (Stars) :

هي
أجسام كبيرة الحجم مضيئة ومتوهجة ، تصل درجة حرارتها إلى عشرات الآلاف من
الدرجات ، تشع ضوءًا وحرارة ، وتختلف ألوانها حسب درجة حرارتها ، فأقلها
حرارة يكون لونها أحمر وأكثرها حرارة يكون لونها أزرق ، وتتكون من مواد
غازية، والمسافات بينها كبيرة وشاسعة إذا قورنت بالمسافات بين الأجسام
الأخرى .





(1)
البارسك (Parsec) : هي المسافة التي يبعدها النجم عن الراصد ، بحيث يكون
اختلافه الظاهري ثانية قوسية واحدة ، ويساوي 3.26 سنة ضوئية ، وتجدر
الإشارة إلى أن المسافات في الفضاء تقاس بالسنة الضوئية وهي وحدة القياس
الفلكية ، حيث السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة أرضية
كاملة ، علمًا بأن سرعة الضوء تساوي 300 ألف كيلومتر في الثانية . وتقدر
السنة الضوئية بحوالي 946 × 1010 كم ؛ أي أن السنة الضوئية تعادل مسافة 9.3
تريليون كم .
(1) جودة التركماني ، الجغرافيا العامة ، أصول ومبادئ ، القاهرة ، 2001م ، ص ص 18 – 19 .



ولقد سجل القرآن الكريم اتساع المسافات بين النجوم في قوله تعالى :

وأقرب النجوم إلينا الشمس ، وأقرب نجم لنا بعدها يقع على بعد 43 مليون كم .


3- الكواكب (Planets) :

هي
أجسام صغيرة نسبيًّا باردة معتمة بذاتها ولا تشع ضوءًا أو حرارة ، حيث إن
الكواكب تستمد ضوءها وحرارتها من النجوم ، ويمكن تمييزها عن النجوم بأنها
ذات ضوء خافت وثابت لا يهتز . وتتغير مواقعها بسرعة في السماء ؛ لأنها تدور
حول النجوم . وتدور الكواكب وعددها عشرة حول الشمس في مدار بيضاوي .

4- الكويكبات (Asteroids Planetoids) :

هي
أجسام فضائية تشبه الكواكب في خواصها ، ولكنها أصغر منها في الحجم ،
وينتشر عدد كبير منها في المجموعة الشمسية بين كوكبي المريخ والمشتري .

5- الأقمار (Satellites) :

هي
الأجسام التي تتبع الكواكب ، والتي تدور في أفلاك خاصة حولها(2). وهي
أجسام باردة أصغر حجمًا من الكواكب ، وترتبط معها بالجاذبية . وتشبه
الكواكب في أنها أجسام معتمة وأنها لا ترى إلا إذا سقط ضوء النجم عليها .

وبعض الكواكب له أكثر من قمر يدور حوله وبعضها ليس له أقمار . ومن البديهي أن تكون الأقمار التابعة لأي كوكب أصغر في أحجامها منه .


6- المذنبات (Comets) :


هي
أجسام سماوية مضيئة عندما تقترب من الشمس تلتهب وتندلع منها ذيول طويلة من
اللهب تنير الفضاء ، قد يستمر ظهورها عدة أسابيع ، ولا يمكن رؤيتها إلا
إذا اقتربت من مدار الأرض ، وتنطلق المذنبات في الفضاء بسرعة هائلة ، وتكون
أفلاكها لهذا السبب شديدة الاستطالة .

ومن أقدم وأشهر المذنبات
التي عرفت في الكون مذنب هالي (Haley) ، ويمكن مشاهدته من الأرض مرة كل 76
سنة ، وهي المدة التي يستغرقها دورانه في فلكه حول الشمس . وأحيانا ما
يقترب أحد المذنبات من الأرض بدرجة تؤدي إلى ارتطامه بها ، كما حدث فعلا في
سنة 1908 م . عندما سقط في سيبيريا مذنب صغير يصل وزنه حوالي مليون طن
فحفر حفرة سعتها عدة كيلومترات وعمقها عدة أمتار . إلا أن مثل هذه الحوادث
نادرة جدًّا .

7- السدم (Nebulae) :

هي
مجموعة هائلة من أجسام غازية تظهر في السماء على شكل سحاب والغازات التي
تتكون منها رقيقة متوهجة ، وبعضها معتم يعكس ضوء النجوم القريبة منه ،
والسدم أو السدائم كما يسميها البعض أهم أنواعها : السدم الكوكبية ، والسدم
المجرية ، والسدم فوق المجرية ، وتعد الأخيرة أعظم السدم حجمًا ، حتى أن
بعض الفلكيين يضعونها أو بعضها على الأقل ضمن المجرات(1) .هي مجموعة هائلة
من أجسام غازية تظهر في السماء على شكل سحاب والغازات التي تتكون منها
رقيقة متوهجة ، وبعضها معتم يعكس ضوء النجوم القريبة منه ، والسدم أو
السدائم كما يسميها البعض أهم أنواعها : السدم الكوكبية ، والسدم المجرية ،
والسدم فوق المجرية ، وتعد الأخيرة أعظم السدم حجمًا ، حتى أن بعض
الفلكيين يضعونها أو بعضها على الأقل ضمن المجرات(1) .



(2) سورة الواقعة الآية : 75 ، 76 .
(1) الأفلاك : هي المدارات التي تدور فيها الأقمار .


8- النيازك والشهب (Meteorites & Meteoroids) :

النيازك (Meteorites) :
هي أجسام كونية صلبة كبيرة الحجم ، تحترق جزئيًّا عند احتكاكها بالغلاف
الجوي ، ويمكن أن تتساقط منها أجزاء على سطح الأرض بفعل الجاذبية . وتعتبر
النيازك النوع الوحيد من الأجسام الفضائية التي تصل إلى الأرض من الفضاء ،
ومعظمها ذات أشكال مخروطية وسطها مجعد ، وتتكون أساسًا من الحديد بنسبة
عالية (%90) من النوع المسمى بالأسيت ، وقد تم العثور على نيزك في إسنا
بصعيد مصر سنة 1973م وزنه 33 كيلوجرام .

الشهب (Meteoroids) :
هي أجسام سماوية صلبة صغيرة الحجم تسبح في الفضاء حول الشمس ، وإذا مرت
الأرض بمدارها فإن احتكاكها بالغلاف الجوي للأرض يرفع درجة حرارتها إلى
درجة الاحتراق ، ويمكن رؤيتها تجري في السماء بسرعة كبيرة تصل إلى 150
ميلاً في الثانية ، وكأنها تجر خلفها ذيلا طويلا هو في الواقع آثار
احتراقها أثناء حركتها السريعة ، وغالبًا ما يحدث لها احتراق كامل وتتفتت
إلى ذرات صغيرة ، فتسقط على الأرض في صورة غبار وأتربة فضائية أو تفنى
تمامًا بالبخر(2) .

مكونات المجموعة الشمسية :

من
منا لا يعرف المجموعة الشمسية وكواكبها ، ولكن أحيانا يختلط علينا الأمر ؛
لوجود العديد من الأجسام الكونية ، وكثيرًا ما كان الإنسان يجول ببصره نحو
السماء متسائلا عن سر وجود هذه الأجسام ، فاعتقد إنها نهاية سوداء للكون
محتوية على مصابيح تختلف في درجة لمعانها ، وبقي مُسَلِّمًا بما يرى فترة
طويلة من الزمن .

تتكون المجموعة الشمسية من نجم واحد وهو الشمس ، يحيط به مجموعة من الكواكب السيارة التي تدور حوله .

وفيما يلي وصف لأهم مكونات المجموعة الشمسية :

1- الشمس :

هي
جسم غازي كروي ضخم ، يبلغ حجمه نحو 1.3 مليون مرة قدر حجم الكرة الأرضية ،
ولكي تتخيل عزيزي القارئ أبعاد الكتلة الهائلة للشمس فإننا إذا افرضنا أن
الشمس كرة جوفاء ، ووضعت الأرض بداخلها في موضع المركز ، لكان بعد سطح
الأرض من سطح الشمس نحو 695 ألف كيلومتر .

ويبلغ قطر الشمس 1.4
مليون كم ، ورغم هذا الحجم الهائل ، فالشمس نجم متواضع الكتلة بالقياس إلى
معظم النجوم العملاقة ، وتتم الشمس دورتها حول نفسها مرة كل شهر واحد
تقريبًا ، والشمس هي النجم الوحيد المضيء من تلقاء نفسه في مجموعتنا
الشمسية ، فهي مصدر الضوء والحرارة لبقية أفراد المجموعة المكونة من كواكب
معتمة . ويعتقد بأن الطاقة الحرارية للشمس مصدر تحول جزيئات الهيدروجين إلى
هيليوم بمعدل أربعة ملايين طن في الثانية .

وتبلغ درجة الحرارة
داخل الشمس نحو 30 مليون درجة في أعماقها ، بينما تقدر درجة حرارة السطح
الخارجي للشمس بنحو 7000 درجة مئوية ، وهذا السطح هو مصدر الطاقة الجبارة
التي تستمد منها الكواكب ضوءها وحرارتها ، ولهذا فإن كمية ما يتلقاه كل
كوكب من هذه الطاقة يتوقف على حجمه وبعده عن الشمس وحركته وطبيعة مكوناته
وما يحيط به . ولهذا كان حجم الأرض وموقعها من المجموعة الشمسية وحركتها
حول نفسها من ناحية وحول الشمس من ناحية أخرى ، ثم طبيعة غلافها الغازي
كلها أمور ذات أهمية بالغة في تحديد بيئتها الطبيعية ، ومن ثم كانت أهميتها
لدارسي الجغرافيا .

والشمس
بالنسبة لسكان الأرض أبهى وأهم نجم في الكون ، وهي تهيمن على كل أفراد
أسرتها ، فكل الكواكب تتحرك في مدارتها تحت تأثير جاذبيتها ، ومن أشعتها
تنبعث الطاقة التي هي مصدر كل حركة وحياة على سطح الأرض
وتقسم الأشعة الشمسية حسب أطوال موجاتها إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي(1) .

أ – أشعة غير مرئية :

ومعظمها أشعة حرارية ، وتبلغ نسبتها نحو %51 من مجموعة الإشعاع الشمس ويتفاوت طول موجاتها بين 0.9 – 0.8 ميكرون .

ب- أشعة مرئية :

ويتراوح طول موجاتها بين 0.8 – 0.3 ميكرون ، وهي التي تسبب الضوء وتبلغ نسبتها %37 من مجموع الأشعة الشمسية .

جـ – أشعة فوق بنفسجية :

وهي
مهمَّة بنسبة %12 من جملة الأشعة الشمسية ، ويتراوح طول موجاتها بين 0.4 –
0.1 ميكرون . ولا يصل منها إلى سطح الأرض إلا قدر ضئيل للغاية ؛ لأن غاز
الأوزون يحتجز معظمها على ارتفاع يتراوح بين 5 – 3 كم ، حيث تختلط بالأشعة
الزرقاء فتبدو السماء بلونها الأزرق المعروف .
2- الكواكب :

هي
أجسام صخرية معتمة لا تضيء بنفسها ، وإنما تستمد نورها من الشمس . وهي
تختلف عن بعضها في الحجم والكثافة والكتلة والبعد عن الشمس . وتتكون
المجموعة الشمسية من عشرة كواكب ، تقع كلها في مستوى واحد تقريبًا ، وتدور
في مدارات بيضاوية حول الشمس (النجم الأم) من الغرب للشرق ، ومن الأقمار
يصل إلى 31 قمرًا تدور حول الكواكب . وينتمي إلى هذه الكواكب مجموعة
الكويكيبات التي يصل عددها إلى أكثر من 2000 كويكب وتقع في مدار بين كوكبي
المريخ والمشتري ، وذلك بخلاف عدد كبير من المذنبات والشهب والنيازك .

والكواكب العشرة حسب ترتيب قربها من الشمس هي :

1- عطارد Mercury

2- الزهرة Venus

3- الأرض Earth

4- المريخ Mars

5- الكويكبات Asteroids

6- المشتري Jupiter

7- زُحل Saturn

8- أورانوسUranus

9- نبتون Neptune

10- بلوتو Pluto



(1) جودة حسنين جودة ، معالم سطح الأرض ، الهيئة المصرية العامة للكتاب فرع الإسكندرية ، الإسكندرية 1982م ، ص31 .






يتضح من الجدول السابق أنه يمكن تقسيم كواكب المجموعة الشمسية إلى مجموعتين :




أ – مجموعة الكواكب الداخلية Internal Planets :
وتشمل
الكواكب الأربعة القريبة من الشمس وهي : عطارد والزهرة والأرض والمريخ ،
وهي كواكب صلبة بصفة عامة ، وأحجامها صغيرة ، وسرعة دورانها عالية ،
وكثافتها مرتفعة نسبيًّا مما يدل على أنها مكونة من مواد صخرية متشابهة ،
ولهذا السبب يطلق عليها أحيانًا اسم الكواكب الأرضية Terrestrial Planets .



ب – مجموعة الكواكب الخارجية External Planets :
:
وتشمل الكواكب الأبعد عن الشمس ، وهي : المشتري وزُحل وأورانوس ونبتون
وبلوتو . وهذه الكواكب في حالة غازية مثل الشمس ، وهي كبيرة الحجم بطيئة
الدوران حول الشمس ، وكثافتها منخفضة نسبيًّا . ويعتبر كوكب بلوتو أبعد
الكواكب عن الشمس ، وحجمه صغير ، وبطيء الدوران ، ويعتقد أنه في حالة صلبة .


ويفصل هاتين المجموعتين عدد كبير من الكويكبات الصغيرة التي تأخذ
شكل حزام يقع بين مداري المريخ والمشتري ، ويطلق عليها اسم الكويكبات . وقد
اكتشف هذه المجموعة من الكويكبات الفلكي الإيطالي «بيازي Piazzi» عام
1801م ، ويقدر عرضها بحوالي مليون كيلومتر وأهمها «بلاس Pallas وجونو Juno
وفيستا Vesta وسيرس Ceres» .
ويعد عطارد أقرب الكواكب للشمس ، والذي
يبلغ معدل نصف قطر مداره أو فلكه ، أي بعده عن الشمس نحو 57 مليون كيلومتر ،
يلي ذلك بعدًا عن الشمس كوكب الزهرة الواقع على مسافة 108 مليون كيلومتر
من الشمس ، بينما تقع الأرض على بعد 149 مليون كيلو متر (93 مليون ميل) .
هذا بينما يبلغ أقصى كواكب المجموعة الشمسية بعدًا عن الشمس ، ونعني بذلك
كوكب بلوتو نحو 5904 مليون كيلومتر ؛ أي ما يزيد على 39 مرة بعد الأرض عن
الشمس .

ويمكننا أن نتصور عظم المسافات التي تفصلنا عن الشمس وعن
غيرها من أفراد العائلة الشمسية ، ويكفي أن نذكر بأن الطائرة النفاثة التي
تسير بسرعة 800 كيلومتر في الساعة يلزمها أكثر من 21 سنة من الطيران
المستمر لكي تقطع المسافة من الأرض إلى الشمس (دون عودة) . أما المسافة بين
بلوتو والشمس فتقطعها هذه الطائرة في 850سنة !

دعنا عزيزي القارئ أن نحلق مع كل كوكب في سطور معدودة وفيما يلي دراسة لهذه الكواكب :

عطارد Mercury :

هو
أقرب الكواكب إلى الشمس ، حيث يبعد عنها بنحو 57 مليون كيلومتر ، ويتحرك
بسرعة كبيرة في مداره ويدور حول الشمس في 88 يومًا . ويعد أصغر الكواكب
حجمًا ، وهو يواجه الشمس بجانب واحد ، لذلك نجد جانبه المواجه للشمس يتعرض
للإشعاع الشمسي الشديد ، بينما يبقى الآخر في ظلام دائم . ولا يحيط بعطارد
غلاف جوي ، ومن ثم يستحيل الحياة عليه .

الزهرة Venus :

يلي
عطارد في قربه من الشمس ، وله غلاف غازي متماسك لا يمكن اختراقه ، لذلك لا
يمكن تحديد مدة دورانه حول نفسه تمامًا ، حيث إنه يدور حول نفسه ببطئ ،
كما يتم دورته حول الشمس في 225 يومًا ، ويعتبر الزهرة الكوكب الشقيق للأرض
نظرًا لتشابههما في نواحٍ كثيرة منها : أن حجم كوكب الزهرة يقترب من حجم
الأرض ، ولكنه يقل في الكثافة والكتلة عن الأرض (أربع أخماس من كتلة الأرض)
.

الأرض Earth :


تظهر كروية
بأشكال مختلفة للناظر إليها من الكواكب الأخرى ، وتبعد عن الشمس بنحو 149
مليون كيلومتر (93 مليون ميل) ، وللأرض دورتان مرة حول الشمس كل عام ، ومرة
حول نفسها كل يوم (24 ساعة) . ويعد القمر التابع الوحيد لها . وتشغل
المياه %70.8 من مساحتها ، بينما يشغل اليابس %29.2 من مساحتها، لذلك يطلق
عليه الكثير من الجغرافيين الكوكب المائي ، وتتمتع الأرض عزيزي القارئ
بمجموعة من المزايا التي حبًا الله - سبحانه وتعالى - هذا الكوكب بها التي
تميزه عن بقية الكواكب ، وأهم هذه المزايا هي(1) :

1- عدم تطرف
موقع الأرض قربًا أو بعدًا عن الشمس أدى إلى تلقيها قدرًا معقولاً من
الحرارة يناسب قيام الحياة على ظهرها ، بعكس عطارد والزهرة القريبين من
الشمس أو نبتون وبلوتو المتطرفين في البعد عنها .

2- دورة الأرض
حول نفسها تساعد على تعرض كلا وجهيها بالتساوي للطاقة الشمسية ، بعكس كوكب
عطارد الذي يحترق أحد وجهيه المواجه للشمس بينما يتجمد الوجه المقابل في
الظل الدائم .

3- كان لحجم الأرض بفضل جاذبيتها أن مكنها بأن تحتفظ حولها بغلاف غازيٍّ يشتمل على الأكسجين وبخار الماء ، وكلاهما ضروري للحياة .

المريخ Mars :

يلي
الأرض في بعده عن الشمس ، حيث يبعد عن الشمس بنحو 228 مليون كيلومتر (142
مليون ميل) ، لذلك فإنه أقل حرارة من الأرض ، وتتراوح درجة حرارته بين 10
مئوية عند خط استوائه ، و 70- مئوية عند قطبيه ، وهو أصغر حجمًا من الأرض ،
حيث إن طول قطره يعادل نصف قطرها تقريبًا . وتستغرق دورته حول نفسه 24
ساعة وثلث ساعة ، أما دورته حول الشمس فتستغرق 687 يومًا . ويحتمل أن يحتوي
غلافه الغازي على الهواء وقدر من بخار الماء وقد أدى ذلك ، مع وجود مساحات
رمادية خضراء عليه ، إلى الاعتقاد بوجود حياة عليه( ) ، ويوجد للمريخ
قمران هما : «فوبوس Phobos وقطره حوالي 8 كم ، وديموس Deimos وقطره حوالي 5
كم»( ) ، ويتشكل سطح المريخ بألوان مختلفة ، فالقسم الأكبر منه ذو لون
أبيض وقسم آخر صغير منه ذو لون قاتم ، والون العام للمريخ هو اللون الأحمر ؛
لذلك يطلق عليه أحيانًا اسم الكوكب الأحمر Red Planet

الكويكبات Asteroids :

وهي
تفصل بين مجموعة الكواكب الداخلية والخارجية ، وهي تأخذ شكل حزام يقع بين
كوكبي المريخ والمشتري . وقد اكتشف هذه المجموعة من الكويكبات الفلكي
الإيطالي بيازي Piazzi عام 1801 م ، ويقدر عرضها بحوالي مليون كيلومتر ،
وأهم هذه الكويكبات هي : «بلاس Pallas وجونو Juno وفيستا Vesta وسيرس
Ceres» ويعد الأخير أكبر هذه الكويكبات . ويعتقد بعض العلماء أن هذه
الكويكبات كانت في الأصل كوكبًا متكاملاً ، ولكنه تفتت لسبب غير معروف وظلت
أجزاؤه تدور في مدارات قريبة من مداره الأصلي .



(1) صلاح الدين بحيري ، مبادئ الجغرافيا الطبيعية ، دار الفكر المعاصر ، دمشق 1996م ، ص ص 14 – 12 .
(1) لم يثبت حتى عام 2008 م وجود أي حياة تستحق الذكر على سطحه .
(2) عبد العزيز طريح ، ص ص 29 – 28 .





المشتري Jupiter :

يبدو
النظام الشمسي بعد المريخ وكأنه يختفي تمامًا ؛ لوجود 778 مليون كيلومتر
في اتجاه الفضاء خالية إلا من بعض الجزر الصغيرة من الصخور والمعادن ،
ويشغل هذا الفراغ الكويكبات ، ثم يليها المشتري الذي يبعد عن الشمس بنحو
778 مليون كيلومتر ، ويزيد حجمه عن حجم الأرض بنحو 1312 مرة ، وتزيد كتلته
على ضعف بقية الكواكب الأخرى مجتمعة . وتبلغ جاذبيته مرتين ونصف حجم
الجاذبية الأرضية . ونظرًا لبعده الكبير عن الشمس فإن الطاقة الشمسية التي
يتلقاها تعد ضئيلة للغاية حتى لا تصل أعلى درجة حرارة على سطحه بالقدر الذي
تصل إليه أدنى درجات الحرارة في أبرد بقعة من بقاع سطح الأرض . وتزيد
المسافة بين المشتري وبين المريخ عن المسافة بين أي كوكبين آخرين
متجاورين(1) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
happy_dream
 
 
happy_dream

انثى
عدد المساهمات : 101
الوحدة الاولى 7aV76083
الدولة : مصر
تاريخ التسجيل : 21/11/2012
العمر : 20
الموقع : ادكو
مزاجى : الوحدة الاولى 530793983
المهنة : الوحدة الاولى Studen10

الوحدة الاولى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوحدة الاولى   الوحدة الاولى I_icon10الأربعاء 19 ديسمبر - 18:03

شكرا لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mazen
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
mazen

ذكر
عدد المساهمات : 406
الوحدة الاولى 7aV76083
الدولة : مصر
وسام قلم الأبداع
تاريخ التسجيل : 21/09/2012
العمر : 33
وسام الحضور المتميز
مزاجى : الوحدة الاولى 665449037
المهنة : الوحدة الاولى Unknow10

الوحدة الاولى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوحدة الاولى   الوحدة الاولى I_icon10الأربعاء 19 ديسمبر - 18:20

الوحدة الاولى 76214667068609429909


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الوحدة الاولى SER
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سنا مصر
صاحبة المنتدى
صاحبة المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 9271
الوحدة الاولى 7aV76083
الدولة : مصر
وسام الأدارى المميز
تاريخ التسجيل : 18/11/2010
الوسام الذهبى
الموقع : سنا مصر
مزاجى : الوحدة الاولى 823931448
المهنة : الوحدة الاولى Profes10

الوحدة الاولى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوحدة الاولى   الوحدة الاولى I_icon10السبت 22 ديسمبر - 11:20

شكراً لكِ
وجزاكِ الله كل خير


يا مصر القلب مش قادر يشوف غيرك ..
ولا قادر ينول خيرك ..
ولا قادر يكون من غير جناح .. طيرك ..
لكن بردو بيستحمل ..
يقول عادي ولا يهمك ...
أنا اتعودت يا غالية متدقيش ..
مانا هافضل كده عايش على أمل إني بكره هاعيش


الوحدة الاولى 9fa854a965e4291d6c5b1635859d09b6



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://snamasr.ahlamontada.com/
فراشه
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
فراشه

انثى
عدد المساهمات : 521
الوحدة الاولى 7aV76083
الدولة : مصر
وسام v.p
تاريخ التسجيل : 14/05/2012
العمر : 47
وسام الحضور المتميز
مزاجى : الوحدة الاولى 823931448
المهنة : الوحدة الاولى Office10

الوحدة الاولى Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوحدة الاولى   الوحدة الاولى I_icon10الأربعاء 16 يناير - 20:42

يسلموووووووووووووووو غاليتى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوحدة الاولى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنا مصر :: المرحلة الاعدادية :: الصف الأول الاعدادى :: الفصل الدراسى الأول :: الدراسات الاجتماعية-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـسنا مصر
 Powered by ®https://snamasr.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010